نشرت من قبل:
عمادة البحث العلمي
جامعة عمان الأهلية, عمان, الاردن

ISSN (Print Version): 1684-0615

ISSN (Online Version): 2616-2814

مقالة حديثة


محددات الادخار العائلي في الجزائر خلال الفترة (1970 ـــ 2016) في إطار نموذج ARDL


الصفحات: 9 - 20


تهدف هذه الدراسة إلى تحديد العوامل و المتغيرات الاقتصادية المؤثرة على الادخار العائلي في الجزائر خلال الفترة (1970 ــ 2016)، باستخدام نموذج الانحدار الذاتي للفجوات الزمنية المبطئة ARDL، من أجل اختبار نموذج الادخار العائلي المتكون من المتغيرات الاقتصادية الآتية: الناتج المحلي الإجمالي، معدل التضخم، العرض النقدي بالمفهوم الضيق، سعر الفائدة، الاستهلاك الخاص، و الضرائب المباشرة، من خلال: اختبارات جذر، اختبار التكامل المشترك بمنهج الحدود، و اختبار تصحيح الخطأ ARDL، و الاختبارات التشخيصية الأخرى، و اختبارات الاستقرار الهيكلي. و قد توصلت الدراسة إلى أن: محددات الادخار العائلي في الجزائر خلال الفترة المدروسة تتمثل في: العرض النقدي بالمفهوم الضيق، والضرائب المباشرة، والاستهلاك الخاص، والناتج المحلي الإجمالي، ومعدل التضخم. و بالنظر إلى مرونات الادخار العائلي بالنسبة إلى المتغيرات المفسرة له، نجد أن المحدد الأول للادخار العائلي في الجزائر يتمثل في: العرض النقدي بالمفهوم الضيق بمرونة (2.27)، ثم الضرائب المباشرة بمرونة (1.68)، فالاستهلاك الخاص بمرونة (0.88)، و بعد ذلك يأتي الناتج المحلي الإجمالي بمرونة (0.72) ، و أخيرا معدل التضخم بمرونة (0.45). كما توصلت الدراسة إلى أن سرعة التعديل من الأجل القصير إلى الأجل الطويل تتم خلال ثمانية أشهر و نصف، إذ بلغت القيمة المعنوية لمعامل التصحيح (-1.172495)......

مقالة حديثة


أوجه الحماية القانونية لأسماء نطاقات الانترنت الأردنية (.jo)


الصفحات: 21 - 33


تهدف هذه الدراسة الى تحليل مدى الحماية القانونية الممنوحة لأسماء نطاقات الانترنت الوطنية (jo.) في التشريعات الأردنية، في ظل عدم وجود إطار تشريعي متخصص يتناول مفهوم هذه النطاقات وشروط تسجيلها الموضوعية والشكلية. وتتناول هذه الدراسة إشكاليتين، أولهما: خلو قانون المعاملات الإلكترونية الأردني من أي تنظيم قانوني لهذه النطاقات، وثانيهما: أن سياسة تسجيل أسماء النطاقات الوطنية (jo.) ترتكز على الجوانب التقنية والفنية ولا تخوض في ماهية النطاقات وحقوق مسجليها. وتتوصل هذه الدراسة الى ضرورة إصدار تعليمات متخصصة تتناول مفهوم النطاقات وشروطها، بالاستناد الى قانون توظيف موارد تكنولوجيا المعلومات في المؤسسات الحكومية، كما وتوصي بضرورة إحالة المنازعات المتعلقة بالنطاقات الى القواعد الموحدة لتسوية منازعات أسماء نطاقات الانترنت (UDRP). الكلمات الدالة :- أسماء النطاقات، العلامات التجارية، الأسماء التجارية، المؤشر الجغرافي، حقوق المؤلف، المنافسة غير المشروعة.....

مقالة حديثة


الاتفاق النووي الإيراني وانعكاساته الإقليمية والدولية


الصفحات: 33 - 43


هدفت الدراسة التعرف إلى الاتفاق النووي الإيراني الذي تم توقيعه بين إيران ومجموعة القوى الدولية 5+1 الولايات المتحدة الأمريكية، بريطانيا، فرنسا، الصين، روسيا وألمانيا في تموز 2015، وبيان مبرراته، وتوضيح الانعكاسات الدولية والإقليمية الناجمة عن هذا الاتفاق بعد الانسحاب الأمريكي منه. وتكمن مشكلة هذه الدراسة في الإجابة عن التساؤل الذي مفاده: ما انعكاسات الاتفاق النووي الإيراني الدولية والإقليمية، فيما تسعى الدراسة إلى إثبات صحة الفرضية التي مفادها: أوجد الاتفاق النووي انعكاسات دولية وإقليمية ، أدخلت منطقة الشرق الأوسط بحالة من عدم التوازن بعد أن كانت أكثر ثباتاً واستقراراً في ضوء ما تمتلكه دول المنطقة من قدرات بشرية وعسكرية. واعتمدت الدراسة في إتمام موضوعها على المنهجين التاريخي والوصفي التحليلي......

مقالة حديثة


تقديم لائحة الدعوى كشرط لانعقاد الخصومة الإدارية


الصفحات: 43 - 54


تعد لائحة الدعوى كعمل إجرائي الوسيلة القانونية التي تنشأ بموجبها الخصومة الإدارية بعد تقديمها وعرضها أمام المحكمة المختصة, بحيث تتضمن طلبات موجهة من المستدعي إلى القضاء يؤكد من خلالها حماية قانونية لمركز قانوني خاص به, ويعلن رغبته في الحصول على هذه الحماية في مواجهة المستدعى ضده مصدر القرار أمام القضاء. وفي ضوء ذلك تنعقد الخصومة الإدارية وتنتج آثارها بمجرد إيداع لائحة الدعوى قلم المحكمة المختصة بنظرها والذي يقوم بدوره بإجراء الإعلان والتبليغات وتوجيه الأطراف إلى حضور جلسات المحاكمة في الوقت المعين. وقد تطلب المشرع الأردني في قانون القضاء الإداري توافر شروط معينة في لائحة الدعوى أهمها استيفاء جملة من البيانات الجوهرية إذا تخلف أحدها فإن ذلك يؤدي إلى بطلان اللائحة وبالتالي عدم انعقاد الخصومة, كما يشترط لانعقاد الخصومة إيداع لائحة الدعوى موقعة من محام أستاذ مارس المحاماة لمدة لا تقل عن خمس سنوات أو عمل في القضاء لمدة مماثلة, وأن يستمر في تمثيل الموكل طيلة إجراءات الدعوى حتى الحكم النهائي فيها, وللشروع في الدعوى أوجب المشرع أيضا أن يتم تحضير لائحة الدعوى ومرفقاتها وتحريرها مشتملة على كافة الوثائق والمستندات الواجب توافرها فيها......

مقالة حديثة


أثر الأنماط القيادية في تعزيز ثقافة الجودة


الصفحات: 55 - 69


هدفت الدراسة التعرف إلى أثر الأنماط القيادية في تعزيز ثقافة الجودة لدى المؤسسات الحاصلة على جائزة الملك عبدالله الثاني للتميز، حيث تم اختيار ثلاثة أنماط قيادية لتمثل المتغيرات المستقلة وهي: القيادة التحويلية والقيادة التبادلية والقيادة الريادية. ولتحقيق أهداف الدراسة فقد تم استخدام المنهج الوصفي التحليلي من خلال الاعتماد على المصادر الأولية والثانوية بهدف إعداد الإطار النظري، ومن ثم جمع البيانات عن طريق تطوير استبانة متخصصة لهذه الغاية. وقد تكون مجتمع الدراسة من الموظفين العاملين في المؤسسات الحاصلة على الجائزة للدورة الثامنة (2016–2017) من القطاعين العام والخاص في الأردن، والبالغ عددها (12) وزارة ومؤسسة عامة وخاصة، في حين بلغ عدد العاملين في هذه المؤسسات (5521) موظفاً وموظفة بمختلف مسمياتهم الوظيفية ومستوياتهم الإدارية. ونظراً لكبر حجم مجتمع الدراسة فقد تم توزيع الاستبانات باستخدام العينة العشوائية البسيطة من أجل ضمان مشاركة أكبر عدد ممكن من أفراد مجتمع الدراسة، حيث تكونت عينة الدراسة من (426) فرداً. وقد تم تحليل البيانات باستخدام عدد من الأساليب الإحصائية المناسبة، حيث أظهرت النتائج وجود أثر ذي دلالة إحصائية للأنماط القيادية الثلاثة التحويلية والتبادلية والريادية في تعزيز ثقافة الجودة لدى المؤسسات الحاصلة على الجائزة، كما وأظهرت النتائج كذلك أن مستوى ممارسة نمط القيادة التحويلية قد جاء بالمرتبة الأولى بمستوى مرتفع، تلاه في المرتبة الثانية نمط القيادة التبادلية بمستوى متوسط، تلاه في المرتبة الثالثة والأخيرة نمط القيادة الريادية بمستوى متوسط أيضاً. أما من حيث درجة التأثير فقد كان نمط القيادة التحويلية الأكثر تأثيراً في تعزيز ثقافة الجودة، تلاه نمط القيادة الريادية، وجاء نمط القيادة التبادلية في المرتبة الثالثة والأخيرة. وفي ضوء النتائج، فقد خرجت الدراسة بعددٍ من التوصيات......

مقالة حديثة


نظام التأديب والمكافآت لنزلاء المؤسسات العقابيّة في التشريع الأردنّي والمقارن


الصفحات: 71 - 84


يتمثل الغرض الأساسي لسلب الحرية وفق السياسة العقابية المعاصرة في تأهيل المحكوم عليه؛ وإعداده لأن يسلك السبيل القويم الذي يتفق مع أحكام القانون، ولا يتحقق ذلك إلا بفرض نظام تأديبي في المؤسسة العقابية على النحو الذي يكفل تطبيق أساليب التأهيل دون معوقات، وفي سبيل الوصول إلى ذلك لا بد من اللجوء إلى مجموعة من العقوبات التأديبية لفرضها على من يميلون إلى التمرد على نظام المؤسسة، وأن يتم تنفيذها بطرق إنسانية وبما يحفظ كرامة ومشاعر المحكوم عليه، وبما يتلاءم مع التطور الحديث الذي طرأ على سلب الحرية، وانعكس بدوره على النظام التأديبي في المؤسسة العقابية. وتدعيم النظام في المؤسسة العقابية لا يقتصر على فرض تلك العقوبات، فثمة وسيلة أخرى تتوسل فيها الإدارة العقابية لتدعيم هذا النظام أيضاً تتمثل في المكافآت التي تمنح لذوي السلوك الحسن من النزلاء، وقد بلغت شأناً من الأهمية أن نصّت عليها التشريعات المعاصرة، وهي تستهدف الغاية ذاتها التي تسعى إليها العقوبات التأديبية، بل وتتصل بها اتصالاً وثيقاً إلى الحد الذي يمكن اعتبارهما عنصرين في نظام واحد أضحى له دور هام في النظام العقابي الحديث......

مقالة حديثة


إمكانية التكامل بين منهج سيجما ستة (Six Sigma) وبطاقة الأداء المتوازن ( (BSC في الشركات الصناعية المساهمة العامة الفلسطينية.


الصفحات: 85 - 103


هدفت الدراسة التعرّف إلى إمكانية التكامل بين منهج سيجما ستة وبطاقة الأداء المتوازن في الشركات الصّناعية المساهمة العامة الفلسطينية, وذلك من خلال التعرّف على العلاقة بين منهج سيجما ستة وأبعاد بطاقة الأداء المتوازن المتمثّلة في (بُعد العملاء, البُعد المالي, بُعد التعلّم والنموّ, بُعد العمليات الداخلية, البُعد الاجتماعيّ),إضافة إلى التعرّف على الصعوبات والمعيقات التي تواجه تطبيق التكامل. ومن أجل تحقيق أهداف الدراسة, تمّ استخدام المنهج الوصفيّ التحليليّ, من خلال تصميم استبانة وُزِّعت على عينة الدراسة المتمثلة في العاملين الإداريين في الشّركات الصّناعية المساهمة العامة المدرجة في بورصة فلسطين, والتي يبلغ عددها (13) شركة. وقد توصّلت نتائج الدراسة إلى أنّ الشركات الصّناعية المساهمة العامة الفلسطينية تطبق مدخل التكامل عبر تركيز الشركات على الاستفادة من المنافع المتولّدة من التكامل بين منهج سيجما ستة وبطاقة الأداء المتوازن, ووجود أثر وعلاقة طردية بين منهج سيجما ستة وأبعاد بطاقة الأداء المتوازن, وكما أظهرت النتائج أنّ هناك صعوباتٍ ومعيقاتٍ تواجه الشركات عند تطبيق التكامل بين منهج سيجما ستة وبطاقة الأداء المتوازن. وقد قدم الباحثان مجموعةً من التّوصيات, من أهمّها: ضرورة التوجّه نحو إعداد الكوادر المهنية المدرّبة تدريبًا معتمِدًا على تطبيق منهجية سيجما ستة, وكذلك على كيفية التعامل مع بطاقة الأداء المتوازن من أجل الاستجابة للمتغيرات البيئية السريعة......

مقالة حديثة


قَضايا الحَذْفِ وَدِلالَتُهُ في شِعْرِ أَبي العلاءِ المَعَرِّيِّ


الصفحات: 105 - 114


يَدْرُسُ البَحْثُ أهمَّ قَضايا الحذفِ اللُّغَويَّةِ اللَّافِتَةِ في شِعْرِ المعرِّيِّ، ويَدْرُسُ مواقِفَ عُلَماءِ اللُّغةِ والنَّحْوِ مِنْ مواضِعِ الحَذْفِ التي تمَّ رَصْدُها في شِعْرِهِ، كَمَا يَرْصُدُ مَواضِعَ الحَذْفِ الَّتِي شَمَلَتْ كُلَّ أَقْسَامِ الكَلامِ العَرَبِيِّ اسْمًا، وَفِعْلًا، وَحَرْفًا. وَيَهْدِفُ البَحْثُ إِلَى دِرَاسَةِ بَعْضِ مَواضِعِ الحَذْفِ دِرَاسَةً دِلَالِيَّةً تُنْبِئُ عَنِ الغَرَضِ المَعْنَوِيِّ الَّذِي فَرَضَ حَذْفَ جُزْءٍ مِنَ اللَّفْظِ؛ لِيَكُونَ الحَذْفُ اللُّغَوِيُّ مُعادِلًا مَوْضُوعِيَّا للقَصْدِ الدِّلَالِيِّ الَّذِي اخْتَلَجَتْهُ نَفْسُ الشَّاعِرِ. وَقَدِ اعتَمَدَ البَاحِثُ المَنْهَجَ الإِحْصائِيَّ الوَصْفِيَّ التَّحلِيلِيَّ؛ بِرَصْدِ مَواضِعِ الحَذْفِ اللَّافِتَةِ فِي دِيوانِ سِقْطِ الزَّنْدِ، ثُمَّ وَصْفِ مَوْضِعِ الحَذْفِ، وَسَوْقِ آراءِ عُلَماءِ اللُّغَةِ وَالنَّحْوِ فِيها وَفِي مَثِيلاتِهَا فِي لُغَةِ العَرَبِ، ثُمَّ خَلُصَ البَحْثُ إِلَى تَحْلِيلِ بَعْضِ مَواطِنِ الحَذْفِ اللُّغَوِيِّ تَحْليلًا دِلالِيًّا. وَلَقَدْ أَظْهَرَ البَحْثُ انْتِشَارَ الحَذْفِ بِشَكْلٍ لافِتٍ فِي كُلِّ أَقْسَامِ الكَلامِ فِي شِعْرِ المَعَرِّيِّ، كَما رَصَدَ البَحْثُ بَعْضَ مَواطِنِ الحَذْفِ اللُّغَوِيِّ اللَّافِتَةِ فِي أُسْلوبِهَا أَوْ فِي نُدْرَتِهَا فِي الكَلامِ العَرَبِيِّ؛ ما دَلَّ عَلَى سَعَةِ اطِّلاعِ المَعَرِّيِّ فِي اللُّغَةِ والأَدَبِ، وَعَلَى تَفَرُّدِهِ فِي بِناءِ النَّصِّ الشِّعْرِيِّ. كَما أَظْهَرَ البَحْثُ شِدَّةَ ارْتِبَاطِ التَّركِيبِ اللُّغَوِيِّ عِنْدَ المَعَرِّيِّ بِالمَضَامِينِ الشِّعْرِيَّةِ الَّتِي بَنَى عَلَيْهَا شِعْرَهُ، ظَهَرَ هَذَا فِي التَّناسُبِ العَجِيبِ بَيْنَ الحَذْفِ اللُّغَوِيِّ وَالمَضْمونِ الدِّلالِيِّ فِي سِيَاقِ الحَذْفِ. وَلَقَدْ شَكَّلَ الحَذْفُ بِخَصائِصِهِ اللغويَّةِ وانزِياحاتِهِ الدِّلاليَّةِ رَكيزَةً أساسيَّةً مِنْ رَكائِزِ فَهْمِ البِناءِ الشِّعْرِيِّ لأبي العَلاءِ المَعَرِّيِّ؛ كَيْفَ لا؟ وهوَ الَّذي يُشَكِّلُ شُعورُهُ بالفَقْدِ والعُزلَةِ الملمَحَ الأساسَ في نَظرتِهِ للحياةِ والوجودِ، فالبَحْثُ في الحَذْفِ في شِعْرِ المَعَرِّيِّ يُخْلِصُ القارِئَ بالضَّرورَةِ إلى فَهمٍ أَوسَعَ وَأَشْمَلَ لِفَلسَفَةِ الفقدِ في فِكرِ المَعَرِّيِّ......

مقالة حديثة


أثر إدارة الجودة الشاملة على أداء الشركات الغذائية الأردنية


الصفحات: 115 - 128


هدفت الدراسة اختبار أثر تطبيق إدارة الجودة الشاملة والمتمثلة بـ (التزام الإدارة العليا, التركيز على العملاء, العلاقة مع الموردين, تدريب العاملين) على أداء الشركات الغذائية الأردنية من خلال بطاقة الأداء المتوازن بأبعادها: (النمو والتعلم, رضا العملاء, جودة العمليات الداخلية , البعد المالي)، ولتحقيق أهداف الدراسة تم استخدام المنهج الوصفي التحليلي، بالإضافة إلى تصميم وتطوير استبانة لمعرفة أثر تطبيق إدارة الجودة الشاملة على أداء الشركات الغذائية الأردنية، حيث تكون مجتمع الدراسة من جميع العاملين في الجهات الإشرافية والرقابية في الشركات الغدائية الأردنية وقد تم اختيار عينة عشوائية بسيطة من مجتمع الدراسة والبالغ عددها (48) شركة غذائية التي تطبق نظام إدارة الجودة الشاملة, حيث استهدفت الدراسة (21) شركة, وكان عدد العاملين المستهدفين فيها (630) عاملاً، إذ تم توزيع (250) استبانة، واسترداد (209)، واستبعاد (6) استبانات ، حيث بلغت الاستبانات الخاضعة للتحليل (203) ما نسبته (81.2) من مجموع الاستبانات الموزعة. توصلت الدراسة إلى وجود أثر ذو دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة (0.05≥α) لإدارة الجودة الشاملة على أداء الشركات الغذائية الأردنية باستخدام بطاقة الأداء المتوازن (التعلم والنمو، رضا العملاء، جودة العمليات الداخلية، البعد المالي) في الشركات الغذائية الأردنية. أوصت الدراسة بضرورة قيام جميع الشركات الغذائية الأردنية بتأسيس دائرة جديدة تتلخص مهامها بإدارة الجودة الشاملة في الشركات الغذائية التي لا تطبق إدارة الجودة الشاملة وذلك لمتابعة تطبيق كل أبعاد الجودة الشاملة والعمل على دراسة كافة المتغيرات والتطورات في السوق وأخذها بعين الاعتبار، كما أوصت بتعزيز ورفع مستوى إدراك معرفة جميع العاملين في الشركات الغذائية بتطبيق إدارة الجودة من خلال عقد دورات تدريبية ودورها في تحسين وتطوير الأداء.....

مقالة حديثة


اضطرابات الأكل وعلاقتها بصورة الجسم والعادات الغذائية للأم


الصفحات: 129 - 137


هدفت الدراسة الحالية إلى معرفة أشكال اضطرابات الأكل لدى طالبات جامعة العلوم الإسلامية العالمية وعلاقتها بصورة الجسم والعادات الغذائية للأم. تكونت العينة من (500) طالبة من جامعة العلوم الإسلامية العالمية. ولتحقيق أهداف الدراسة تم استخدام المنهج الوصفي المسحي كما تم استخدام ثلاثة مقاييس هي: مقياس اضطرابات الأكل، وصورة الجسم، وعادات الأم الغذائية. أشارت نتائج الدراسة إلى أن فقدان الشهية، والنزعة نحو النحافة أكثر اضطرابات الأكل شيوعاً لدى الطالبات. كما تبين وجود علاقة ارتباطيه موجبة دالة إحصائياً عند مستوى الدلالة (0.05≥α) بين فقدان الشهية، والنزعة نحو النحافة وصورة الجسم، والعادات الغذائية للأم، كما أشارت نتائج الدراسة إلى وجود علاقة عكسية دالة إحصائياً عند مستوى الدلالة (0.05≥α) بين الشراهة وصورة الجسم، والعادات الغذائية للأم......

مقالة حديثة


أثر تطبيق مبادئ الحوكمة الرشيدة على جودة التقارير الإدارية في المجالس البلدية الفلسطينية


الصفحات: 139 - 153


جاءت هذه الدراسة لتوضح أثر تطبيق مبادئ الحوكمة الرشيدة على جودة التقارير الإدارية في المجالس البلدية الفلسطينية وتم استخدام استبانة لاستطلاع آراء مجتمع الدراسة، وتمثل مجتمع الدراسة من رؤساء البلديات ومساعدي رؤساء البلديات ومدريرين ورؤساء الأقسام ورؤساء الشعب والموظفين، وتم أخذ عينة الدراسة من خلال توزيع (64) استبانة على البلديات، حيث اظهرت النتائج أنه من المبكر الحديث عن الحوكمة الرشيدة في المجالس المحلية في ظل عدم تطبيق أبسط مبادئ الحوكمة، مثل المساءلة والشفافية، وإشراك الموظفين في اتخاذ القرارات، هذا بالإضافة إلى أن التقارير الإدارية التي يتم رفعها من رؤساء الأقسام الإدارية لا تعكس الوضع الحقيقي ولا تلبي حاجة الموظفين والمراجعين......

مقالة حديثة


سؤال الذات في الأنثروبولوجيا الفلسفية المغاربية


الصفحات: 153 - 160


تعدّ الأنثروبولوجيا الفلسفية – باعتبارها طرحا ومنهجا – مشروعا معرفيا يقوم على اعتبار الذات عاملا مؤسسا للنظرية الفلسفية ، ومن ثمّ كانت طروحاتها تعتمد على مبدأ الذاتية ، حيث تعمل على بسط مقولة الذات – كقيمة معرفية ووجودية – انطلاقا من مشهدية مزدوجة لتبحث في علاقاتها المستبطنة فيها (العلاقات الداخلية) وكذا الخارجة عنها (علاقتها بالخارج=الهو/الآخر – المحيط/ العالم) . ومن هنا ستكون هذه الورقة البحثية محاولة في التعامل مع مفهوم الذات من خلال نموذج الاسم العربي الجريح للمفكر المغربي عبد الكبير الخطيبي بدلالته الأنثروبولوجية الفلسفية ؛ وذلك باعتبار الأنثروبولوجيا الفلسفية تتأسس على مجموعة من الحالات المعرفية – النفسية ، كالحدس والحب والرغبة والإرادة ، وذلك انطلاقا من الرموز الأساسية لفلسفة الذات ، والتي تعدّ أساس الطرح الأنثروبولوجي الفلسفي للسلوك الإنساني.....

مقالة حديثة


أثر التحيز على أداء العاملين في مديريات حماية البيئة لإقليم الشمال


الصفحات: 161 - 170


هدفت الدراسة التعرف إلى أثر التحيز على أداء العاملين في مديريات حماية البيئة لإقليم الشمال، واعتمدت الدراسة المنهج الوصفي التحليلي، وتمثلت أداتها بالاستبانة لجمع بيانات الدراسة الأولية التي تم توزيعها على مجتمع الدراسة المكون من (44) موظفا في مديريات حماية البيئة لإقليم الشمال، وبعد تحليل البيانات، توصلت الدراسة إلى عدم تأثير الانطباعات والأحكام المسبقة عن القضايا للعاملين في مديريات حماية البيئة لإقليم الشمال على أداء العاملين، كما تبين وجود تأثير لرؤية الأحداث بعد وقوعها على أنها أكثر قابلية للتنبؤ مما هي عليه بالفعل؛ وأنها بديهية، في حين أنه في الواقع لم يكن من الممكن توقع الحدث بشكل منهجي وعلمي على أداء العاملين، وتبين أن هنالك أثرا لإصدار حكماً على أحد الأشخاص بناء على انتمائه لجماعة معينة دون التعرف بشكل كامل إلى شخصيته. وأوصت الدراسة بوجوب تعزيز أداء العاملين من خلال تحفيزهم للوصول إلى مستويات مرتفعة في الأداء مع إمكانية العمل على تقليص وجود التحيزات السلوكية من خلال دورات إدارية وتعاملية تتعلق بذلك، كما أوصت الدراسة بضرورة عدم بناء تصور معين عن المراجعين مبنية على انتماءاتهم السياسية والجغرافية والتعامل معهم بناء عليها......

مقالة حديثة


التَّضْمِينُ النَّحْوِيُّ وَبَلَاغَتُهُ فِي شِعْرِ أَبِي الطَّيِّبِ المُتَنَبِّي


الصفحات: 171 - 179


يَدْرُسُ البَحْثُ ظَاهِرَةَ التَّضْمِينِ النَّحْوِيِّ مِنْ حيْثُ مَفهومُ التَّضمينِ النَّحويِّ مُصْطَلَحًا وَاسْتِعمالًا في العربيَّةِ، كَما يَسعى البَحْثُ إِلَى تَتَبُّعِ وُقُوعِ ظَاهِرَةِ التَّضْمِينِ النَّحْوِيِّ فِي شِعْرِ أَبِي الطَّيِّبِ المُتَنَبِّي؛ اسْتِنَادًا إِلَى أَصْلِ الاسْتِعْمَالِ اللُّغَوِيِّ للأَفْعَالِ العَرَبِيَّةِ؛ فَ يَخْلُصُ البَحْثُ إِلَى انْتِشَارِ هَذِهِ الظَّاهِرَةِ بِشَكْلٍ لَافِتٍ فِي مَخْتَلَفِ أَشْكَالِ لُزُومِ الأَفْعَالِ وَتَعَدِّيهَا. كَمَا يُقَدَّمُ البَحْثُ دِرَاسَةً دِلَالِيَّةً تَطْبِيقِيَّةً لِمَجْمُوعَةٍ مِنْ شَوَاهِدِ التَّضْمِينِ النَّحْوِيِّ فِي شِعْرِ المُتَنَبِّي؛ مُبَيِّنًا البَلَاغَةَ النَّصِّيَّةَ الحَاصِلَةَ مِنْ وُقُوعِ التَّضْمِينِ فِي السِّيَاقِ الشِّعْرِيِّ؛ وُصولًا إِلى إِثْبَاتِ عَبْقَرِيَّةِ المُتَنَبِّي فِي اسْتِعْمَالِ هَذِهِ الظَّاهِرَةِ؛ لِإِثباتِ أَنَّ شِعْرَ أَبِي الطَّيِّبِ حَرِيٌّ بِهِ أَنْ يُدْرَسَ عَبْرَ ظَوَاهِرَ لُغَوِيَّةٍ وَسِيَاقِيَّةٍ غَيْرِ تَقْلِيدِيَّةٍ تَكْشِفُ مَكْنُونَاتٍ دِلَالِيَّةً جَدِيدَةً في الدِّرَاسَاتِ اللُّغَوِيَّةِ وَالنَّقْدِيَّةِ......

مقالة حديثة


الأطماع الاستعمارية الإيطالية في سوريا ولبنان (1870-1945م)


الصفحات: 181 - 190


تهدف هذه الدراسة البحث في الأطماع الاستعمارية الإيطالية في سوريا ولبنان في الفترة (1870-1945م)، حيث ترصد الدراسة الطموح الاستعماري الإيطالي في تلك المنطقة. كما تبيّن أسباب التوجه الإيطالي إلى البحث عن موطئ قدم لها هناك، والوسائل التي اعتمدتها لتحقيق ذلك. وتعرج الدراسة على التوجه الإيطالي نحو سوريا ولبنان، وعزمها التدخل في الحرب الأهلية اللبنانية سنة 1860م. كما تذكر الدراسة المطالبات الإيطالية في الانتداب على سوريا ولبنان كبديل للانتداب الفرنسي. وخلصت الدراسة إلى أنه على الرغم من الجهود التي بذلتها إيطاليا في تحقيق طموحاتها في سوريا ولبنان، فإنها اصطدمت بعمق وقدم المؤسسات التي أنشأتها إنجلترا وفرنسا في تلك المنطقة......

مقالة حديثة


تقويم المنشآت الرياضية في المدن الرياضيـة في الأردن


الصفحات: 191 - 209


هدفت هذه الدراسة الى تقويم المنشآت الرياضة في المدن الرياضية في الأردن واستخدم الباحث المنهج الوصفي وقام ببناء أداة الدراسة بعد الرجوع الى المعايير الدولية والدراسات السابقة وتم اجراء معاملي الصدق والثبات لأداة الدراسة. بلغت عينة الدراسة (24) فرداً ممن يعملون في المدن الرياضية ( مدينة الحسين ، مدينة الحسن ، مدينة الأمير محمد، مدينة الأمير حمزة) واستنتجت الدراسة ان مستوى تقييم المدن الأربعة كان جيداً وكذلك هناك اختلاف في مستوى التقييم بين المدن الأربعة، وكانت مدينة الحسين هي الأفضل بالتقييم وأوصت الدراسة الى اعتماد أداة الدراسة لتقييم المنشآت الرياضية بشكل دوري ومن قبل خبراء من خارج نطاق العاملين في المدن الرياضية قيد الدراسة......

مفهرسة في

معتمدة في