< مجلة البلقاء | المجلد 22 العدد 2 2019
نشرت من قبل:
عمادة البحث العلمي
جامعة عمان الأهلية, عمان, الاردن

ISSN (Print Version): 1684-0615

ISSN (Online Version): 2616-2814



المجلد 22, العدد رقم 2, 2019


مدى كفاية المنطلقات القانونية في تشريعات مكافحة الإرهاب


الصفحات: 57 - 80


يعالج البحث في إطار تحليلي قانوني المنطلقات القانونية الأساسية التي تشكل الفلسفة العامة والموجبات الرئيسة لتشريع مكافحة الإرهاب، وتمثل هذه المنطلقات الركائز الجوهرية في مكافحة الإرهاب في إطار دولة القانون وحماية حقوق الإنسان ، والمنطلق الأول هو منطلق الحماية ويشمل حماية الأموال والأشخاص، والمنطلق الثاني وقائي يتعلق بالإجراءات والتدابير التي تفرضها الهيئات الحاكمة بهدف منع الجريمة الإرهابية، والمنطلق الثالث يتمثل بالتتبع والتحري لكل الأشخاص، الذين يشتبه في نزعتهم الإرهابية، بما في ذلك مصادر التمويل المالي لجرائم الإرهاب، والمنطلق الرابع يتمثل بالرد على من اقترف جريمة إرهابية وذلك بإيقاع أشد أنواع العقوبات......

عنصر الأسلوب والوسيلة في نقل محتوى الدعوة إلى الله تعالى


الصفحات: 81 - 109


هدفت الدراسة بحث عنصر الأسلوب والوسيلة في نقل محتوى الدعوة تأصيلا وتطبيقا. واستخدمت المنهج الاستنباطي. وكان من أهم النتائج: أساليب تبليغ الدعوة مجموعة الطرق والسبل التي يشكلها الداعية لإيصال محتوى الرسالة الدعوية إلى فئات المدعوين المختلفة، ويغلب عليها الصبغة النظرية والقولية. ووسائل تبليغ الدعوة مجموعة الإمكانات المادّية التي يستخدمها الداعية لإيصال محتوى رسالته الدعوية إلى فئات المدعوين المختلفة، ويغلب عليها الصبغة العملية من أدوات وآليات وإجراءات وأنشطة......

طلب تحريك الدعوى الجزائية الجمركية في قانون الجمارك الأردني


الصفحات: 111 - 132


تغل يد النيابة العامة الجمركية، عن تحريك الدعوى الجزائية الجمركية وملاحقة مرتكب جرم التهريب الجمركي الحقيقي أو الحكمي، إلا إذا طلب منها ذلك خطيا مدير عام دائرة الجمارك أو من يقوم مقامه حال غيابه. ويعد هذا الطلب تصرفا قانونيا يجب أن تتوافر فيه شروط موضوعية وشكليه، ومتى صدر ترتب عليه آثارا قانونيه هامة. تصبو هذه الدراسة إلى بيان المقصود من الطلب تحريك الدعوى الجزائية والعلة من جعله قيد على النيابة العامة الجمركية يحول بينها وبين تحريك الدعوى الجزائية الجمركية دونه. وبيان ماهي الطبيعة القانونية له، وما هي شروطه وآثاره، وتحديد مواطن النقص والقصور والغموض التي تعتري التنظيم القانوني لهذا الموضوع، وتقديم اقتراحات للمشرع والقضاء الجمركي وأعضاء النيابة العامة الجمركية حول طلب تحريك الدعوى الجزائية الجمركية......

ملامح الذاتيّة والانتقائيّة في منهج الأنباريّ في كتاب الإنصاف


الصفحات: 133 - 153


لقد حيّرني كتابُ الإنصاف؛ لِما فيه من مادّة علميّة قيّمة لا تكادُ توجد في كتابٍ آخر؛ ولأنه جمع تفصيلاً لأغلبِ مسائلِ الخلاف بينَ البصريّينَ والكوفيّين، وزاد في حيرتي إبداعُ أبي البركات الأنباري في تَتَبّع هذه المسائل مُدعّمَة بالأصول النّحويّة لكلا الطّرفين، وهو المبدعُ والمُثْبِتُ للأصول في كتابيه: الإغراب في جدل الإعراب، ولمع الأدلة في أصول النحو بعد تأليفه للإنصاف، لكنْ، برزت ملامحُ الذّاتيّةِ في الإنصاف لتدلَ على مذهبه النّحويّ في تأييده للبصريّين في الغالبية العظمى من مسائل الخلاف، وفي موقفه من القراءات القرآنية، وقد ناقشت ذلك في المبحث الأول المعنون ب (المذهب والذاتية)، وظهرت الانتقائية في إهمالِ الإجماعِ كأصلٍ نحويٍّ على الرغم من إيراده بكثرة في الإنصاف، وهذا ما أفردت له المبحث الثاني، وناقشت في المبحث الثالث قضية منع الاحتجاج بالشاهد الشعري المجهول القائل، ولإثبات هذهِ الملامح، اتّبعت المنهجية الوصفية التحليلية في المباحث جميعها، وهذه الملامحُ لا تقلّلُ من إبداعهِ وَعِلْمِهِ، لكن، تطرح تساؤلاتٍ للبحث والمناقشة......

العجائبية في أخبار التنوخي


الصفحات: 155 - 172


محورُ هذا البحثِ هو العجائبيَّة في أخبارِ التَّنوخي ( 327هـ-384هـ) مستخلصةً مِن الأخبارِ التي جَمعَها. وقد درسَ الباحثُ العجائبيَّة في أخبارِ التَّنوخي من خلال ارتباطِها بالموروثِ الدّيني والثقافي والمعتقد الصّوفيِّ والأَحلام. إذ استقرأ أدب التنوخي واختار أخباراً قام بتحليلها لتحقيق غرضه المتمثِّل في تَجلِيةِ الجانبِ العجائبي في أدبه. وتوصَّل هذا البحثُ إلى نتيجةٍ مؤدّاها أنَّ العجائبيَّة لدى التَّنوخيِّ جاءتْ لكَسرِ قواعدِ الأسلوبِ المُتعارَفِ عليهِ في إعطاءِ دروسِ الوعظِ الدينيّ والحثِّ على مكارِمِ الأخْلاقِ، وأسلوبِ افعَل ولا تفعَل الذي كانَ سائداً في ذلكَ العَصرِ، فتراهُ يقدّمُ للقارِئِ أخبارًا ماتعةً يَستحضرُ فِيها قلبَه للعِظَةِ، وذهنَهُ لتحليلِ الخبرِ الذي يَسمَعُه فيصدِّقهُ أو يُكذبُه، ويبتَكِرُ لأجلِ هذا طريقةً عجائبيّة بعيدةً تَماماً عَن القوالبِ الجامدةِ التي اعتَادَ المتلقّي عليها في الحَكايا والكُتبِ السّابقةِ، وهو في هذه الأخبارِ يَقترب كثيرًا من فنِّ القِصَّة القصيرةِ بمفهومِها الحَديث......

المسؤولية الجزائية والمدنية لمريض الإيدز عن نقل المرض


الصفحات: 173 - 193


يعتبر مرض الإيدز مرض العصر الفتاك، ولقد تناول المشرع الجزائي الأردني نقل مرض الايدز إلى الغير بصورة عرضية، بمناسبة تحديد الظروف المشددة في الجرائم المخلة بالآداب العامة، حيث عاقب بالأشغال المؤبدة في حال إصابة الضحية بالمرض، إلا أنه لم يقرر المسؤولية عن نقل المرض بصورة مستقلة، وإنما بمعرض ارتكاب جرائم العرض، وقد جاء هذا البحث لبيان أوجه القوة والضعف في التشريع الأردني، ومعالجة أوجه النقص التشريعي بما يحمي حياة الأفراد من هذا المرض الفتاك، ولبيان المسؤولية الجزائية والمدنية المترتبة على نقل المرض من قبل المصاب للغير، وقد توصلنا في الختام إلى جملة من النتائج والتوصيات، أهمها ضرورة تعديل قانون العقوبات الأردني وقانون الصحة العامة، بحيث يتم تجريم نقل هذا المرض الفتاك قصداً أو خطأً، وكذلك المساواة في العقاب على الخطأ بين الوفاة ومجرد الاصابة. وقد قسمنا هذا البحث إلى ثلاثة مباحث، المبحث الأول لبيان مرض الإيدز، والمبحث الثاني للمسؤولية الجزائية عن نقل مرض الإيدز، والمبحث الثالث للمسؤولية المدنية عن نقل مرض الإيدز......

سلوك مؤشرات الأسهم الرئيسة والقطاعية في بورصة عمان خلال الأزمة المالية العالمية


الصفحات: 9 - 22


هدفت الدراسة التحقق من أثر الأزمة المالية العالمية عام (2008) على أداء بورصة عمان للأسهم من خلال تحليل المؤشرات الرئيسة الثلاث (المؤشر العام بالأسهم الحرة FF، والمؤشر العام غير الموزون UW، والمؤشر العام الموزون بالسعر (PW، فضلا عن اختبار أثر الأزمة على المؤشرات القطاعية (الفرعية) التي يشتمل عليها كل مؤشر عام، وهي (مؤشر البنوك، مؤشر التأمين، مؤشر الخدمات والمؤشر الصناعي). اختبرت الدراسة الفرضيات من خلال التحقق من وجود فروقات معنوية بمستويات المؤشرات (العامة والقطاعية) قبل وبعد الأزمة المالية العالمية، من خلال تطبيق اختبارين مختلفين، الأول: اختبار(t) للعينات المزدوجة، كاختبار معلمي، والاختبار الآخر: هو اختبار ويلكوكسون لإشارة العينات المزدوجة، كاختبار لا معلمي، من أجل مقارنة النتائج. اشتملت مدة الدراسة على فترتين: الأولى قبلية، تكونت من 116 مشاهدة لأسعار الإغلاق ليوم التداول 19-6-2008 رجوعا، حيث تبين أن هذا التاريخ يؤشر بداية هبوط شديد لجميع المؤشرات، أما الفترة الثانية بعدية فتبدأ من يوم 22-6-2008 وتشمل 116 مشاهدة. تشير النتائج إلى وجود فروقات ذات دلالة معنوية بمعظم المؤشرات سواء المؤشرات العامة أم القطاعية قبل وبعد الأزمة المالية العالمية، وهذا يشير إلى نجاح هذه المؤشرات على التقاط الإشارات السلبية التي أثرت على مستويات الأسعار ما عدا مؤشر قطاع البنوك. وبينت نتائج المؤشر الموزون بالسعر PW عدم تماثلها مع نتائج المؤشرين الآخرين، وربما يحتاج ذلك إلى إعادة نظر بالعينة أو طريقة وزن الأسهم بالمؤشر. وفي الختام أوضحت النتائج أن اختبار الفروقات باستخدام الاختبار المعلمي أو اللامعلمي، يعطيان نفس النتائج. وبالتالي يمكن أن يشكل أحدهما بديلا عن الآخر في بورصة عمان للأسهم......

إسهام صلاحيات القيادة المدرسية في إدارة الأزمات بمدارس التعليم الابتدائية بمدينة الرياض من وجهة نظر القائدات


الصفحات: 195 - 218


هدفت الدراسة إلى التعرف على واقع تطبيق الصلاحيات المتعلقة بإدارة الأزمات الممنوحة لقائدات مدارس المرحلة الابتدائية في مدينة الرياض، ودرجة إسهامها في إدارة الأزمات، والتعرف على الفروق ذات الدلالة الإحصائية بين قائدات المدارس الابتدائية، والتي تعزى للمؤهل العلمي، والخبرة الإدارية، وحجم المدرسة. واستخدم المنهج الوصفي المسحي في هذه الدراسة، والاستبانة كأداة. وتوصلت الدراسة إلى أن درجة تطبيق وإسهام الصلاحيات المتعلقة بإدارة الأزمات الممنوحة لقائدات مدارس المرحلة الابتدائية في مدينة الرياض جاء بدرجة عالية، كما لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة الإحصائية (0.05 ≥ α) فأقل بين المتوسطات الحسابية في الإجابات حول درجة إسهام الصلاحيات الممنوحة لقائدات مدارس المرحلة الابتدائية في إدارة الأزمات تعزى لمتغيري(المؤهل الدراسي، الخبرة الإدارية)، ووجود فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة الإحصائية (0.05 ≥ α) فأقل بين المتوسطات الحسابية في الإجابات حول درجة إسهام الصلاحيات الممنوحة لقائدات مدارس المرحلة الابتدائية في إدارة الأزمات تعزى لمتغير (حجم المدرسة)، وبناءً على هذه النتائج توصي الباحثتان بأهمية تدريب القيادات المدرسية على التخطيط الجيد لإدارة الأزمات بممارسة الصلاحيات المتعلقة بإدارة الأزمات بشكل سليم......

انتقال ملكية المأجور في القانون الأردني (دراسة مقارنة)


الصفحات: 33 - 55


يتناول هذا البحث جزئية محدودة تتمثل في انتقال ملكية المأجور وأحكامه في القانون الأردني (دراسة مقارنة). وسبب اختيار الباحث لهذا الموضوع هو اختزال المشرع الأردني له بنص واحد فقط (م 691 مدني أردني)، تناول صورة واحدة من صور انتقال الملكية وهي البيع، ولم يتطرق إلى آثار هذا الانتقال وكيفية إثبات وتنظيم العلاقة بين أطرافه، فضلاً عن عدم إشارة القوانين الخاصة في الأردن كقانون المالكين والمستأجرين إلى هذا الموضوع. لقد حاول الباحث وضع تنظيم قانوني متكامل لهذا المفصل القانوني، مستفيداً من تجارب الدول الأخرى، ليضعه أمام المشرع الأردني عله يستفيد منه عند إعادة النظر بأحكام عقد الإيجار مستقبلاً......

عِلَّةُ الاكْتِفَاءِ، وَأَثَرُهَا فِي تَأْوِيلِ النَّصِّ القُرْآنِيِّ، عِنْدَ الفَرَّاءِ، فِي كِتَابِه (مَعَانِي القُرْآنِ)


الصفحات: 9 - 31


لَقَدْ بَدَا جَلِيًّا، فِي أَثْنَاءِ نِقَاشِ مَسَائِلِ هَذِهِ الدِّرَاسَةِ، وَأقسام مَبَاحِثِهَا مِمَّا اتَّصَلَ بِالنَّصِّ القُرْآنِيِّ؛ أَنَّ لِعِلَّةِ الاكْتِفَاءِ أَثَرًا وَاضِحًا لَدَى الفَرَّاءِ فِي تَوْجِيهِ النَّصِّ القُرْآنِيِّ، وَتَعْلِيلِهِ. وَقَدْ شَكَّلَ تَآلُفُ مَوَاضِعِ التَّعْلِيلِ بِالاكْتِفَاءِ مِمَّا أَنْبَأَتْ بِهِ هَذِهِ الدِّرَاسَةُ وَحْدَةً دَالَّةً، أَفْصَحَتْ عَنْ مُرَادٍ مَقْصُودٍ، اعتَمَدَهُ الفَرَّاءُ حُجَّةً فِي تَأْوِيلِ نُصُوصٍ قُرْآنِيَّةٍ، أَبْدَى ظَاهِرُهَا مَعَانيَ كَأَنَّهَا خِلَافُ المَعْنَى المُرادِ مِنْهَا......

مفهرسة في

معتمدة في