نشرت من قبل:
عمادة البحث العلمي
جامعة عمان الأهلية, عمان, الاردن

ISSN (Print Version): 1684-0615

ISSN (Online Version): 2616-2814

سلوك مؤشرات الأسهم الرئيسة والقطاعية في بورصة عمان خلال الأزمة المالية العالمية


المجلد 22, العدد رقم 2, 2019

عدد المشاهدات:


الصفحات: 9 - 22


الملخص


هدفت الدراسة التحقق من أثر الأزمة المالية العالمية عام (2008) على أداء بورصة عمان للأسهم من خلال تحليل المؤشرات الرئيسة الثلاث (المؤشر العام بالأسهم الحرة FF، والمؤشر العام غير الموزون UW، والمؤشر العام الموزون بالسعر (PW، فضلا عن اختبار أثر الأزمة على المؤشرات القطاعية (الفرعية) التي يشتمل عليها كل مؤشر عام، وهي (مؤشر البنوك، مؤشر التأمين، مؤشر الخدمات والمؤشر الصناعي). اختبرت الدراسة الفرضيات من خلال التحقق من وجود فروقات معنوية بمستويات المؤشرات (العامة والقطاعية) قبل وبعد الأزمة المالية العالمية، من خلال تطبيق اختبارين مختلفين، الأول: اختبار(t) للعينات المزدوجة، كاختبار معلمي، والاختبار الآخر: هو اختبار ويلكوكسون لإشارة العينات المزدوجة، كاختبار لا معلمي، من أجل مقارنة النتائج. اشتملت مدة الدراسة على فترتين: الأولى قبلية، تكونت من 116 مشاهدة لأسعار الإغلاق ليوم التداول 19-6-2008 رجوعا، حيث تبين أن هذا التاريخ يؤشر بداية هبوط شديد لجميع المؤشرات، أما الفترة الثانية بعدية فتبدأ من يوم 22-6-2008 وتشمل 116 مشاهدة. تشير النتائج إلى وجود فروقات ذات دلالة معنوية بمعظم المؤشرات سواء المؤشرات العامة أم القطاعية قبل وبعد الأزمة المالية العالمية، وهذا يشير إلى نجاح هذه المؤشرات على التقاط الإشارات السلبية التي أثرت على مستويات الأسعار ما عدا مؤشر قطاع البنوك. وبينت نتائج المؤشر الموزون بالسعر PW عدم تماثلها مع نتائج المؤشرين الآخرين، وربما يحتاج ذلك إلى إعادة نظر بالعينة أو طريقة وزن الأسهم بالمؤشر. وفي الختام أوضحت النتائج أن اختبار الفروقات باستخدام الاختبار المعلمي أو اللامعلمي، يعطيان نفس النتائج. وبالتالي يمكن أن يشكل أحدهما بديلا عن الآخر في بورصة عمان للأسهم.


معلومات المؤلف



الكلمات المفتاحية


الأزمة المالية العالمية، بورصة عمان للأسهم، مؤشرات السوق العامة، مؤشرات السوق القطاعية، اختبارات معلمية ولا معلمية.

مفهرسة في

معتمدة في