مجلة البلقاء للبحوث والدراسات

نشرت من قبل: عمادة البحث العلمي

ISSN (Print Version): 1684-0615, ISSN (Online Version): 2616-2814

Open Access Journal

(أسلوب الشرط المجازي في القرآن بالأداة(إن


المجلد 4, العدد رقم 2, 1996

الصفحات: 161 - 181

عدد المشاهدات:



الملخص

دفعني إلى كتابة هذا البحث التدبر في معنى قوله تعالى على لسان مريم ، عليها السلام : (قالت: إني أعوذ بالرحمن منك إن كنت تقياً ) (1) . فقد وجدت الشرط فيها لا يؤدي معنى الشرط النحوي المعهود، ولا يصح تفسيره بأسوب الشرط ، وإن صح إعرابه بأنه شرط. وقد تدبرت آيات الشرط بالأداة (إن) في القرآن كله فتبين لي أن لهذه الآية أخوات كثيرات ، الشرط فيها مجازي وليس حقيقياً ، وقد تبين لي كذلك أن آيات الشرط المجازي تأتي بأسلوبين : - الشرط المجازي التام . - الشرط المجازي الناقص . وأن بين هذين الأسوبين وأسلوب الشرط الحقيقي ثلاثة فروق سنذكرها في متن البحث وقد وضعت كل أسوب منهما في جدول مستقل . وقيمة هذا الأسوب ذي الشرط المجازي أنه أسلوب مركب ، صورته الشرط وحقيقته الخبر غير الشرطي الذي يخج إلى معان مضافة ، شأنه في ذك شأن الأساليب الطلبية عندما تخرج عن معناها الحقيقي إى معان إضافية .



الكلمات المفتاحية

أسلوب الشرط المجازي -القرآن.