< مجلة البلقاء | المجلد 8 العدد 1 2001
نشرت من قبل:
عمادة البحث العلمي
جامعة عمان الأهلية, عمان, الاردن

ISSN (Print Version): 1684-0615

ISSN (Online Version): 2616-2814



المجلد 8, العدد رقم 1, 2001


المنهج الخلدوني وموقعه من منهج البحث التاريخي الحديث


الصفحات: 1 - 35


شكل فكر ابن خلدون محوراً لدراسات الباحثين في موضوعات متععدة تضمنتها (المقدمة) وعاء هذا الفكر الذي تميز بالابداع والابتكار في جوانب كثيرة منه. قد اهتم الاجتماعيون ب (العمران البشري والاجتماع الانساني)، واهتم الفلاسفة بموضوع (فلسفة التاريخ) . وغير هؤلاء وأولئك عالجوا موضوعات وآراء أخرى أدلى بها ابن خلدون في مقدمته . إلا أن المؤرخين لم يولوا الفكر التاريخي لابن خلدون عناية كافية تبرز موقعه الأساس من الفكر الخلدوني عامة ، وتوضح حقيقة ارتباط هذا العالم في المقام الأول بعلم التاريخ وانتسابه إى زمرة المؤرخين. فهو مؤرخ انتج فكرة الثاقب وسعة اطلاعه على التاريخ موضوع فلسفة التاريخ . وتمخض عن الدقة التي أرداها لكتابة التاريخ موضوع ( العمران). فالعمران لا يعدو أن يكون معياراً للحكم على صحة الأخبار التاريخية وضعه صاحب المقدمة للمؤرخ ليعتمده في كتابه التاريخ . ومن ثم يجدر بالمؤرخين أن يولوا المقدمة اهتماماً لا يقل عن اهتمام غيرهم بها ، فقد عالجت المقدمة ما يعتري عمية كتابة التاريخ من أخطاء وأكاذيب معالجة تمكن من استنباط منهج متميز في البحث التاريخي. وحاول هذا البحث أن يقوم بمهمة الاستنباط هذه مما يمهد طريق صياغة منهج (عربي) في البحث التاريخي، يبتعد عن محاكاة المناهج الغربية محاكاة تامة . وبدأ البحث باستعراض التقسيمات الخلدونية للمؤرخين من ناحية دقتهم وأمانتهم ومناهجهم، والأساليب التي دعت ابن خلدون للانصراف نحو التاريخ وتحري أسباب تزويره . وعرض البحث بعد ذلك ما استخلصه من المقدمة من منهج للبحث التاريخي وقابله بالمنهج الحديث وخطواته التي تبدأ بصفات المؤرخ ، وتمر بالمراحل التي يجب أن يتبعها ، وأبرزها : عملية النقد، وإثبات الحقائق التاريخية، وتنظيم هذه الحقائق ، والتعليل والإيضاح......

صناعة السفن التجارية في العصر الوسيط دراسة مقارنة بين صناعة سفن البحرالمتوسط وسفن المحيط الهندي


الصفحات: 36 - 49


من اللافت في موضوع صناعة السفن التجارية في العصر الوسيط ذلك التباين بين طريقتي صناعة السفن في كل من البحر الأبيض المتوسط والمحيط الهندي ، ففي الوقت الذي كان يتم فيه ربط ألواح السفن في البحر المتوسط بمسامير معدنية ، كانت ألواح السفن التي تبحر في المحيط الهندي ومنافذه تشد إلى بعضها بالحبال وتخرز بألياف بدل المسامير. إن هذه الظاهرة استرعت انتباه المؤرخين والجغرافيين القدامى والباحثين المحدثين وقيل فيها الكثير لتعليل أسبابها، وتباينت تلك الآراء بين التفسير الأسطوري الخرافي والاجتهاد ، أو التحليل المستند على الملاحظة أو على البحث والتجربة، ومنهم من عللها بأسباب اقتصادية بحتة، في حين اكتفى بعضهم بوصفها فقط متجاهلاً ذكر أسبابها. وهذا البحث يستهدف إثارة الموضوع من خلال عرض ومناقشة لمجمل تلك الآراء التي ذكرها أشهر الجغرافيين ، أمثال : المسعودي، الشريف الإدريسي، القزويني، ابن جبير، ماركوبولو، ابن بطوطة وغيرهم كما تناول هذا البحث أيضاً مناقشة لآراء بعض الباحثين الذين حاولوا تعليل تلك الظاهرة ......

صلاحية الإدارة في الشراء على حساب المتعاقد، دراسة مقارنة


الصفحات: 50 - 79


تعرف صلاحية الإدارة في الشراء على حساب المتعاقد بأنها وسيلة قانونية تتمكن الإدارة بمقتضاها من الحلول محل المتعاقد المقتصر لضمان تنفيذ العقد على حسابه ونفقته، فهي وسيلة جبرية تمكن المتعاقد من الحلول محل لمتعاقد المقتصر لضمان تنفيذ العقد ويستوى أن تتولى الإدارة المتعاقدة بنفسها مهمات التنفيذ أو تعهد بهذه المهمة إلى متعاقد آخر. ويستهدف الشراء على حساب امتعاقد تحقيق هدفين هما : الحصول على اللوازم التي امتنع أو تأخر المتعاقد عن توريدها، وتوقيع جزاء بحق المتعاقد المقصر لحمله وغيره من المتعاقدين على احترام التزاماتهم التعاقدية . ويتميز الشراء على حساب المتعاقد بعدد من الخصائص ، فهو إجراء تحدد مسبقاً في العقد أو القانون ، وذو طبيعة عقابية ، وذو طبيعة إدارية، ومحدد الأسباب ، وأنه إجراء مؤقت. وتلجأ الإدارة المتعاقدة للشراء على حساب المتعاقد إذا تخلف المتعاقد عن تنفيذ العقد أو إذا تأخر في تنفيذه أو ورد لوازم مخالفة للموضوعات المتفق عليها في العقد......

إعداد بطاقة ملاحظة أداء معلمة الروضة


الصفحات: 80 - 108


استهدفت هذه الدراسة وضع بطاقة لملاحظة تقويم أداء معلمة الروضة على ضوء الكفايات الأساسية اللازمة لمعلمات الرياض، وقد تم اشتقاق هذه البطاقة من المصار التالية : - الأدب التربوي الحديث عن رياض الأطفال . - واقع رياض الأطفال في الأردن ، مناهج الرياض، فلسفة الرياض . - كفايات معلمة الروضة . وبعد وضع الصورة الأولية للبطاقة تم عرضها على عدد من المختصين لمعرفة صدقها، واتخذت الخطوات اللازمة لحساب ثباتها بطريقة كرونباخ ، حيث تم احتساب معامل الثبات لكل مجال ، ومعامل ثبات كل فقرة. واشتملت الصورة النهائية للبطاقة على ثلاث وستين فقرة موزعة في المجالات التالية: - كفايات معرفية . - كفايات جسمية وانفعالية . - كفايات تتعلق بأنشطة الروضة. - أساليب واستراتيجيات التدريس . - أساليب واستراتيجيات تعليم التفكير والتفكير الإبداعي. - العلاقات مع الأهالي . - اتجاهات عملية . - كفايات تتعلق بالتقويم . - كفايات أدائيه. ويمكن أن تستخم هذه البطاقة من قبل المعلمة نفسها باعتبارها مسؤولة عن تقييم أدائها وتحيل نشاطها ، كما يمكن أن تستخدم من قبل مديرة الروضة والمشرف التربوي ، ومن قبل الطالبات الملعمات اللواتي يتدربن ليصبحن معلمات في المستقبل. وقد قدمت الدراسة عدداً من التوصيات مثل : استكمال إعداد الأدوات الخاصة بتطوير جوانب العمل المختلفة في روضة الأطفال مثل بطاقة تقويم طفل الروضة ، مناهج الروضة ، بناء الروضة ومرافقتها. واعداد الدراسات عن كفاية معلمات الروضة والمشرف التربوي، ووضع معايير متكاملة لتقويم روضة الأطفال ، ووضع برامج تدريبية لمعلمة الروضة في مجالات مهارات الملاحظة والتأمل والتحليل والتقويم الذاتي ......

تصنيف أفعال اللغة العربية وفق نظرية ثيتا


الصفحات: 1 - 65


تناقش هذه الورقة الطريقة التي صنف بها النحويون أفعال اللغة العربية،حيث اعتمدوا نظرية التعدي مرجعاً لتصنيف الأفعال . وقد لوحظ أن هذه النظرية غير قادرة على إعطاء مسوغات قواعدية ودلالية لكثير من الجمل الصحيحة وغير الصحيحة في اللغة . وبديلاً لذلك فقد اعتمدنا في بحثنا هذا نظرية Theta- Theory لعام Chomsky 1991، التي من خلالها صنفنا أفعال اللغة العربية إلى مجموعات متميزة حسب طبيعتها الدلالية ، فعلى سبيل المثال الأفعال اللازمة تحتاج إلى سمة دلالية واحدة لبنية الجملة ، وهذه السمة قد تقوم بالحدث أو يقع عليها الحدث أو تحس وتمارسه لا إرادياً سواءً كان ذلك نفسياً أو حسياً . ولوحظ أيضاً أن الافعال المتعدية هي قسمان: منها ما تحتاج إلى سمتين وأخرى إلى ثلاث سمات دلالية متميزة في الدلالة لتركيب جملة عربية صحيحة. وقد لوحظ أيضاً أن اللغة العربية تحتوي على أفعال خاصة تشكل إحدى سماتها الدلالية جملة تامة . وبما أن النظريات الجديدة اعتبرت كل من CP,IP,PP,NP سمات دلالية وقواعد ضرورية لبنية الجملة ، استطعنا حل للمشاكل المترتبة على تصنيف الأفعال......

دراسة شعر هرمان ميلفل خلال الحرب الأهلية


الصفحات: 66 - 87


بقدوم الحرب الأهلية الأمريكية (1861-1865) شهدت المسيرة الأدبية والفكرية للروائي الأمريكي الشهير ، هيرمان ميلفل ، نقطة انعطاف هامة ، وهي انتقاله إلى الشعر كمحطة أخيرة في رحلته الإبداعية والفنية ، إذ كان ديوانه ، قصائد عن الحرب وأهم معالمها ، أول انجاز شعري له والذي ساهم إسهاماً كبيراً في بلورة شخصيته كشاعر وفي تحديد مسيرته الشعرية المستقبلية . تسعى هذه المقالة بشكل أساسي لاستكشاف النقاط التالية: 1- أن ميلفل عاش الاضطراب الهائل الناجم عن الحرب بكل أبعاده ثم أعاد صياغته فنيا ، كما تبين معظم القصائد التي هي قيد الدراسة في هذه المقالة . وبالتالي فإن مقدرة ميلفل على التعميم تقوم أساساً على إلمامه الكبير ومتابعته اللصيقة للحقائق والتفاصيل التاريخية التي أحاطت بالحرب . 2-عمقت الحرب الأهلية إحساس ميلفل بالهوة المتسعة بين التاريخ والمثل . وما بدا جلياً الآن هو أن النزعات الإنسانية المثالية إذا ما تجاوزت حدود المعقول ستؤدي لا محالة إلى نتائج مأساوية . 3-استترت ردود فعل ميلفل إزاء الحرب في قالب جامد من الصور الذهنية المعقدة والمحكمة التنسيق التي كانت السمة الدائمة لنظرة ميلفل المأساوية ، الدرامية ، والظاهرة التناقض . 4- تظهر رؤية ميلفل المأساوية هذه جلية ليس من خلال نماذج متباينة من الصور الذهنية فحسب بل أيضاً من خلال تناقضات فكرية وأسلوبية ترافقت مع تحولات مستمرة في الطابع العام وتخير الألفاظ وما يجدر ذكره في هذا السياق هو ان مثل هذه التحولات- التي ميزت أسلوب ميلفل الأكثر خصوصية – تغدو في أوج تأثيرها عندما تنجح في إثارة جو من السخرية اللاذعة . 5-إنه بمقتضى هذا التباين في الأصوات والآراء والتنوع في النغمات التهكمية والدرامية ، نجح ميلفل في التحرر من النزعة الذاتية التي سيطرت على شعر القرن التاسع عشر ممهداً في الوقت ذاته لظهور حساسيات أدبية وفنية سادت فيما بعد في كثير من شعر القرن العشرين......

العناصر التراجيدية في مسرحية إدوارد الثاني ومسرحية السيد توماس مور


الصفحات: 88 - 117


ندرس في هذا البحث مسرحية إدوارد الثاني للكاتب المسرحي البريطاني مارلو ومسرحية السيد توماس مور التي يعزوها النقاد إلى كل من أنطوني مندي وهنري تشتل ووليم شكسبير وتوماس هيوود. ويسعى هذا البحث إلى تحليل هذين العملين بوصفهما مسرحيتين تاريخيتين ومأساتين ، لأن الدراسات النقدية السابقة مالت إلى رؤيتهما على أنهما مسرحيتان تاريخيتان دعائيتان وتعليميتان. وبالطبع تبعد هذه الرؤية النقدية الأجواء المأساوية التي تتخلل هاتين المسرحيتين وتخيم عليهما ومن خلال تفحص العناصر المأساوية في هذين العملين تقدم هذه الدراسة تحليلاً متوازناً للمسرحيتين بالنظر إليهما كمعلمين تاريخيين ومأساويين . وقد اخترنا هذين العملين اخياراً متعمداً ، فمسرحية إدوارد الثاني مسرحية تاريخية مبكرة وأما الثانية فهي متأخرة وبهذا ننظر أن اهتمامات المسرح التاريخي هي واحدة سواءً في البواكير أو المتأخرات ......

مفهرسة في

معتمدة في