< مجلة البلقاء | المجلد 9 العدد 1 2002
نشرت من قبل:
عمادة البحث العلمي
جامعة عمان الأهلية, عمان, الاردن

ISSN (Print Version): 1684-0615

ISSN (Online Version): 2616-2814



المجلد 9, العدد رقم 1, 2002


الشعر الجاهلي والحياة العربية


الصفحات: 11 - 74


يعنى هذا البحث بالتدليل على أن الشعر العربي قبل الإسلام ، عبر عن حياة أصحابه بمختلف ألوانها: الاجتماعية ، والاقتصادية ، والخلقية ، والسياسية ، والفكرية . فكان صادقاً في وصف هذه الحياة ، وبذلك يرد به تلك الفكرة التي قال بها، بعض المستشرقين ، ومن ثمً نفر من الدارسين العرب ، المتأثرين بهم ، وعلى رأسهم الدكتور طه حسين ، من أن هذا الشعر موضوع ، لأنه لا يمثل حياة أصحابه ، فقد صورهم منعزلين عن محيطهم الدولي آنذاك ، وأنهم جميعاً أجواد وليس فيهم بخلاء ، وانهم أقرب على الإسلام منهم إلى الوثنية . ومن هنا لم تظهر صورتهم الوثنية واضحة فيه ، إضافة إلى أن واقعهم الاجتماعي لم يكن مصوراً بالشكل المطلوب . ومن ثم ذهب إلى أن القرآن هو المصدر الذي يجب أن نلتمس صورتهم على حقيقتها فيه ، لأنه صورهم متصلين بالعالم من حولهم مهتمين به كما صور شنائعهم الأخلاقية ، و وثنيتهم المغرقة . ولقد دلل هذا البحث بالشواهد على أن تلك الفكرة التي أطلقها أولئك المشككون بهذا لشعر فائلة ، وأنها لا تستند إلى آراء رصينة . وليس صحيحاً أن هذا الشعر صورهم منعزلين . أو زيف صورتهم الحياتية بمتنوع جوانبها ، ومع أن القرآن نطق بالحق المطلق عنهم في جاهليتهم ، إلا أنه يبقى للقرآن اهتمامه في هذا الشأن وللشعر اهتمامه ، وإن كانا يتطابقان في بعض الأمور . وباختصار ، فقد ظهرت حياة هؤلاء القوم جلية في أشعارهم بغثها وسمينها ......

الوجود الإلهي في فلسفة أبي الحسن العامري


الصفحات: 75 - 101


تسعى هذه الدراسة إلى تسليط الأضواء على طبيعة الوجود الإلهي في خطاب أبي الحسن العامري ( ت: 283هـ) ، باعتباره يشكل الأساس الميتافيزيقي الذي يدعم خطابه الأنطولوجي ، مثل غيره من فلاسفة الإسلام . ولهذا سنناقش العامري في فهمه لطبيعة الذات الإلهية ، والصفات التي تحوزها الذات ، ومن ثم مفهوم الوحدانية ، ونختتم دراستنا بمناقشة براهينه على وجود الله . ولن تقتصر دراستنا على نصوص العامري فقط بل سنحاول مقارنة موقفه من القضايا السابقة بمواقف سابقيه ومعاصريه من الفلاسفة المسلمين ، لكي نبين مدى صحة أصالة مواقفه الفلسفية ......

البعد الاجتهادي في التنظير والتأصيل


الصفحات: 103 - 135


هذه دراسة تحليلية لمفاهيم الاجتهاد التنظير ، التأصيل ، في نطاق النسق المفهومي الإسلامي تعرض المقدمة طبيعة الإسلام كمنهجية شاملة للتعقل المهتدي ، مثل ما هو نظام شامل للحياة . ثم تعرض خصائص الفعل الإسلامي لتمهد لتقديم مشكلة الدراسة التي هي : طبيعة العلاقة بين الفعل الاجتهادي والتنظير والتأصيل في النسق المفهومي الإسلامي وعلى أساس هذه المقدمة يأتي بناء الدراسة ليشمل خمسة أقسام هي : القسم الأول ويتعامل مع العقلية الاجتهادية للأمة من حيث دورها المحوري ومن حيث العوامل التي تتأثر بها . أما القسم الثاني فيقدم مناقشة تحليلية لمفهوم التنظير الإسلامي ليبرهن على أنه فعل اجتهادي ، بينما يناقش القسم الثالث الخاصية المنظومية للنسق المفهوم الإسلامي . ويقدم القسم الرابع بشيء من التفصيل يقتضيه سياق الدراسة ، محددات الفعل الاجتهادي وضوابطه ، ليناقش في ضوئها مفهوم التأصيل في القسم الخامس ، وليختتم الدراسة بمقولة : أن كلاً من التنظير والتأهيل ، فعل اجتهادي أي اجتهاد ......

معاهدات الصلح بين المسلمين ونصارى الجزيرة الفراتية خلال حركة لفتح العربي الإسلامي


الصفحات: 137 - 156


انطلقت حركة الفتح العربي الإسلامي في العقد الثاني من القرن الأول الهجري / السابع الميلادي ، وكانت أولى نتائجها تحرير بلاد الشام والعراق من الاحتلالين البيزنطي والساساني ، وقد وجدت القيادة العربية الإسلامية –آنئذ- أن هذا الانتصار لن يكون في مامن ما لم يتم تحرير الجزيرة الفراتية ، وهي المنطقة المحصورة بين أعالي دجلة والفرات ، وتشمل الجزء الشمالي من العراق والشمالي الشرقي من بلاد الشام ، وكانت ذات أهمية اقتصادية وعسكرية كبيرة ، لذلك تمسك الروم بالبقاء فيها ، وحشدوا فيها أعداداً مهمة من قواتهم . بدأت عمليات تحرير الجزيرة الفراتية سنة 81 للهجرة، بقيادة عياض بن غنم. واستغرقت ثمانية عشر شهرا، وقد حررت أغلب مدن الجزيرة صلحا، لأن سكانها وكان أكثرهم يدينون بالنصرانية – ساندوا العرب المسلمين المحررين، وتطلعوا إلى الخلاص على أيديهم من تعسف وظلم الدولتين الساسانية والبيزنطية اللتين كانت تتقاسمان احتلال هذه المنطقة لعدة قرون. يتناول هذا البحث بالتحليل والمناقشة نصوص المعاهدات التي عقدوها المسلمون مع نصارى الجزيرة الفراتية أثناء عملية تحريرها، كما أوردتها المصدر العربية ولا سيما كتب الفتوح ، وقد نظمت تلك المعاهدات العلاقة بين المسلمين ونصارى الجزيرة ، وعكست الموقف الإيجابي المبكر للمسلمين مع النصارى وضمنت حقوقهم الدينية والمدنية ......

الفصل التعسفي في قانون العمل الأردني


الصفحات: 157 - 187


تناول هذا البحث موضوع الفصل التعسفي في قانون العمل بهدف بيان مدلوله وتوضيح أحكامه من خلال التحليل والمقارنة للقواعد التي تحكمه في التشريع والقضاء ، وغير ذلك في ثلاثة فصول على النحو التالي : الفصل الأول : مدلول الفصل التعسفي وعبء إثباته : حيث تبين من خلاله أن الفصل التعسفي ، هو كل إنهاء لعقد العمل بدون مبرر مشروع . وفيما يتعلق بعبء الإثبات فإنه يتضح أن عبء إثبات صحة قرار الفصل يقع على عاتق صاحب العمل . الفصل الثاني : نطاق الفصل التعسفي : حيث تبين من خلاله أن الفصل التعسفي لا يقع إلا على العقود غير محدودة المدة . وفي هذا الإطار تم استعراض صور الفصل التعسفي في التطبيقات القضائية . الفصل الثالث: جزاء الفصل التعسفي حيث تم من خلاله تحليل الأحكام القانونية المتعلقة بإعادة العامل إلى عمله أو الحكم له بتعويض الفصل التعسفي . وفي الخاتمة تم التوصل إلى مجموعة من النتائج التي سلطت الضوء على القواعد التي تحكمه الفصل التعسفي وموقف التشريع والقضاء من هذه القواعد.....

أهداف المنظمة دراسة حالة في منشأة صناعية عراقية ، منشأة آور للصناعات الهندسية


الصفحات: 189 - 221


إن منظمات الأعمال سواء كانت في القطاع العام أو الخاص وجدت لتحقيق مجموعة من الأهداف . وهذه تشكل إطاراً ومرشداً لمتخذ القرار. ولكي تكون الأهداف عملية للعمل يفترض أن تؤخذ في إطار منهجي واضح تتسلسل فيه من غاية أو رسالة المنظمة مروراً بالأهداف الاستراتيجية ثم الأهداف الفرعية وصولاً إلى أهداف العمل التي تشكل مجمل المهام والأنشطة لمختلف العاملين في المنظمة . إننا حاولنا خلال هذا البحث دراسة حالة لمنشأة عراقية مهمة ( منشأة أور للصناعات الهندسية ) محاولين تتبع عملية صياغة الأهداف من جهة وتركيز على أهداف العمل من جهة أخرى . ويرجع ذلك إلى مجموعة من الأسباب تقع في مقدمتها عدم وجود وعي وخبرة لدى الإدارة العليا للمنشأة بموضوع الأهداف وصياغتها ,ما يرتبط بها من استراتيجيات وسياسات من جانب وعدم وجود استقلالية وتدخل كبير في شؤون الإدارة من قبل جهات مركزية كثيرة من جانب آخر . يضاف إلى ذلك فإن المنشأة تفتقد إلى رسالة واضحة في عملها وبالتالي فإنها تركز على الأداء قصير الأمد . وقد اقترحنا توصيات عملية نجد أنها ملائمة لوضع المنشأة والبيئة الصناعية العراقية.....

ظاهرة التفضيل بين القرآن الكريم واللغة


الصفحات: 223 - 246


إن هذا البحث يهدف إلى تأصيل بعض قواعد النحو العربي من خلال أفصح الأساليب على الإطلاق (الأسلوب القرآني)، والكشف عن تلون مظاهر هذه القواعد في تقديم هذا الأسلوب والكشف عن أهمية دراسة النحو في في ظل الأسلوب القرآني، كما أن فيها حسماً لبعض قضايا الاختلاف حول المسائل النحوية، ودعوة إلى النظر في التأويل والتخريج النحويين يسعى هذا البحث إلى دراسة قضايا أسلوب التفضيل من خلال القرآن الكريم، ويشتمل على مفهوم التفضيل، وتعريفه واركانه وحالاته باعتبار معناه، وطريقة صياغته، وكيفية التفضيل مما لم يستوف الشروط، وأوزانه ن وأحواله الأربعة. ويتضمن كذلك التشابه بين اسم التفضيل والتعجب، كما احتوى على التخالف بين التفضيل والصفة المشبهة، والتحالف بينه وبين التعجب، وعمل اسم التفضيل وتعديه على اسم التفضيل بحرف الجر، وإضافة اسم التفضيل. توصلت هذه الدراسة إلى نتائج أهمها أن تسمية اسم التفضيل أنسب، وإن التعريف الشامل لاسم التفضيل هو: انه اسم مشتق من المصدر على وزن أفعل للمذكر وفعلي للمؤنث – يدل على الأغلب – على شيئين اشتركا في صفة، وزاد أحدهما على الآخر في تلك الصفة، وقد لا يدل على ذلك، كما يدل – في أغلب صوره – على الاستمرار والدوام. يخرج اسم التفضيل من معنى التفضيل إلى معانٍ أخرى كالسخرية والتهكم. وإن التشابه بين اسم التفضيل والتعجب تشابه قوي، وبين الصفة المشبهة من جهة أخرى. إن إضافة اسم التفضيل قد تكون معنوية حيناً وقد تكون لفظية حيناً آخر......

تحديد مستويات التباين في الخصائص الأساسية بين المتعطلين الأردنيين والعاملين الوافدين كمقدمة لسياسة إحلال واقعية


الصفحات: 265 - 290


تبحث هذه الدراسة في تحديد مستويات التباين في الخصائص الأساسية لكل من المتعطلين الأردنيين والوافدين العاملين في الأردن (كالتركيب العمري، والمستويات التعليمية التوزيع الجغرافي، ومستويات الأجور بالإضافة إلى الحجم الكلي) وذلك من أجل التعرف على مستويات التباين والتوافق في تلك الخصائص كخطوة أولى لوضع استراتيجية أردنية لإحلال العمالة الوافدة بعمالة أردنية، حيث أصبحت العمالة الوافدة تشكل عبئاً ثقيلاً على الاقتصاد الوطني عن طريق استنزاف العملات الصعبة ، وعلى سوق العمل الأردني عن طريق المنافسة على فرص العمل المتوفرة لقبولها بأجور أدنى وعملها لعدد أطول من ساعات العمل وقبولها بشروط عمل لا يقبل بها الأردنيون . تستند هذه الدراسة إلى البيانات والإحصائيات الرسمية التي وفرتها كل من دائرة الإحصاءات العامة ووزارة العمل عن خصائص المتعطلين والوافدين، حيث قام الباحث بتحليل هذه البيانات باستخدام حزمة البرامج الإحصائية spss من أجل الوصول إلى نتائج موضوعية يمكن الوثوق بها عند وضع اية سياسة أو استراتيجية إحلاليه حاضرا أو مستقبلا. من جهة أخرى أظهرت الاختبارات الإحصائية عدم وجود فروق جوهرية ذات دلالة إحصائية فيما يتعلق بالتوزيع الجغرافي للمتعطلين والوافدين حسب المحافظات. وفي ضوء المعطيات السابقة، فقد تبين أن أية سياسة او استراتيجية لإحلال العمالة الوافدة بعمالة وطنية لا بد أن تأخذ بالاعتبار تطوير برامج المؤسسات والمراكز التدريبية التي ستتحمل مسؤولية الإعداد والتأهيل للكوادر البشرية المتعطلة (كماً ونوعاً) وكذلك رفع مستويات الأجور السائدة وتحديد حدود دنيا لها في مختلف المهن، وتحديد عدد ساعات العمل اليومي والشمول بالتأمينات الصحية والتقاعدية. ختاما ن فإنه لا غنى عن التطبيق التدريجي والقطاعي لأية عملية احلالية وفق برنامج زمني قد يمتد إلى عشر سنوات تقريبا يقوم على إحلال قرابة (25) ألف متعطل سنوياً بعد استكمال إعدادهم وإنجاز إجراءات التحاقهم بالأعمال والمهن التي يشغلها الوافدون......

دراسة السيد يعقوب بكر في ضوء المنهج التاريخي القرآني


الصفحات: 291 - 314


لقد نهض العقل اللغوي بدراسة اللغة وتناولها بالنظر والتحليل لاستخلاص النتائج ، وكان الاتجاه نحو الدرس اللغوي المؤسس على المنهج التاريخي المقارن مطلباً منهجياً يركز على بحث الظاهرة اللغوية التي تنتمي إلى أصل واحد ، ويستهدف التأصيل التاريخي والوقوف على جوانب التطور الذي اعتبر المادة اللغوية لفظاً ومعنى ، وكان العلماء العرب القدماء محاولات لدراسة الصلات بين العربية وغيرها من اللغات بيد أن هذا المنهج أصله مجموعة من اللغويين في الغرب في القرن التاسع عشر ، وسار عليه ثلة من المستشرقين والدارسين العرب ومنهم السيد يعقوب البكر الذي استهدفت دراسته تأصيل نتائجها متخذة الألفاظ والنظامين النحوي والصرفي مادة لفرضياتها، كما حاولت تبين موقع العربية من أخواتها السامية وغيرها ، وعالج بعض المسائل في ضوء هذا المنهج ، فقد جلت دراساته بعض المسائل الخلافية بين أهل المذاهب النحوية ، وحاول تفسير بعض المسائل اللغوية مخالفاً آراء النحاة القدماء ، وحاول التوفيق بين القدماء والمحدثين في طائفة من تلك المسائل وكان يستأنس بآراء المستشرقين في كثير منها ولكنه يخالفهم أحياناً ، وتظهر جهوده اللغوية من خلال استقرائه ما في المعاجم العربية والسامية ليقارن بين كثير من الدراسات المختلفة ......

الخصائص الشخصية والمهنية لمعلمي الطلبة المتفوقين وبرنامج تأهيلهم


الصفحات: 315 - 340


تقدم هذه الورقة تصوراً للخصائص الشخصية والمهنية التي يجب أن يتحلى بها معلم المتفوقين والموهوبين ، والتي تميزه عن معلم الطلاب العاديين ، كما تقدم تحليلاً لبرامج تأهيله وتدريبه قبل الخدمة وأثنائها. وتبين هذه الورقة معنى التفوق والموهبة وعلاقتهما بالذكاء إضافة إلى بيان أشكال وخصائص التفوق واتجاهاته العامة ، وأشكال برامج رعاية المتفوقين والموهوبين من تسريع وإثراء وتجميع وعزل ، كذلك سمات الطلاب المتفوقين والموهوبين وسبل تمييزهم عن غيرهم من أجل التعرف على حاجاتهم ، وما يحتمل أن يواجهوا من مشكلات . ويؤمل أن تساعد هذه الورقة ضمن إطارها المرسوم على تحديد معايير التعرف على الطلاب المتفوقين ، وعلى معايير اختيار معلميهم ، والمواد التي يتضمنها برنامج تأهيلهم ، وخطوات تطوير هذه البرامج ، ودور كليات التربية في هذا المجال . هذه دراسة نظرية ، يحاول الباحث فيها أن يتناول خصائص الطلبة المتفوقين والموهوبين لينبه إلى ضرورة إعداد المعلمين القادرين على التعامل مع هذه الخصائص ، عن طريق إلحاقهم بمؤسسات تربوية متخصصة تقوم على إعدادهم وتدريبهم قبل الخدمة وأثنائها ......

استعانة المتهم بمحام في القانون الأردني - دراسة مقارنة


الصفحات: 341 - 443


إن حق استعانة المتهم بمحام هو من الحقوق المتفرعة عن حق المتهم في الدفاع عن نفسه. ونتيجة لتطور الحضاري والاجتماعي والثقافي فقد أصبح هذه الحق محل اهتمام العديد من التنظيمات الدولية ورسخته العديد من المواثيق والعهود الدولية. وقد بين قانون أصول المحاكمات الجزائية الأردني رقم (9) لسنة (1961) نطاق حق الاستعانة بمحام في مرحلة التحقيق الابتدائي وأمام سلطة التحقيق الأصلية المدعي العام ولم يقر بهذا الحق أو ينظمه في مرحلة التحقيق التمهيدي. أو إجراءات التحقيق الابتدائي الذي تقوم بها الشرطة بصفة استثنائية، كما بين حدود وضوابط استخدامه في مرحلة المحاكمة. حاولنا من خلال هذا البحث أن نقف على خطة المشروع الأردني من إقرار هذا الحق وتنظيمه ومدى ملاحقته للتطورات التشريعية المقارنة، وأن نبرز الثغرات التشريعية بهدف الوصول إلى التعديلات التشريعية، التي ترسخ هذا الحق وتفعل من استخدامه......

مؤتمرات وندوات - ورقة بحث بعنوان نوعية التعليم العالي ومتطلبات سوق العمل : دراسة حالة الأردن


الصفحات: 444 - 445


As a developing country characterized by scarcity of natural resources and high population growth, Jordan is well advised to rely on its educated human resources for the purpose of becoming knowledge - based economy. However, in order to achieve this objective, higher education system could be restructured to improve the quality of higher education, and to ensure that university graduates themselves have the necessary skills required in the labor market. In addition to language and computer skills, university graduates would have better access to job opportunities if they are well equipped with the skills required in the labor market, such as: creativity, innovation, and critical thinking. These qualities can only be attained in an education system that is dynamic and market-oriented. Both public and private universities are under increasing pressure to meet these challenges. The paper consists of four parts: (l) introduction, (2) quality of higher education, (3) information technology in higher education, and (4) conclusions and recommendations......

الكتابة الإبداعية : الأساليب المتبعة و الأطر النظرية


الصفحات: 9 - 44


يعمد هذا البحث لدراسة أهلية مادة الكتابة الإبداعية كمتطلب أساسي في الخطط التدريسية في الكليات الإنسانية . ولتحقيق هذا الهدف تم جمع المعلومات المطلوبة عبر وسائل عديدة ، أهمها الاستبيان الذي وزع في العديد من الجامعات الأمريكية ، الصغيرة منها والكبيرة التي تعني بتدريس هذه المادة . والهدف الرئيس من هذا الاستبيان هو التعرف على آراء الأساتذة المختصين حول بعض القضايا المثيرة للجدل التي تخص ورشة الكتابة التي انتشرت ولا تزال بشكل مطرد في مختلف المعاهد والجامعات منذ الثلاثينات حتى الآن . إلى جانب الاستبيان تم تعضيد المعلومات المطلوبة من خلال وسائل أخرى ، منها المشاركة الفعلية في العديد من ورش الكتابة وكذلك من خلال إجراء مقابلات مع العديد من الكتاب والمختصين والطلبة أيضاً ، إضافة إلى العديد من الأفكار التي رافقت إجابات المشاركين في الاستفتاء . يركز الاستفتاء بشكل خاص على أهداف ورش الكتابة الإبداعية والتقاليد والأساليب المتبعة إضافة إلى المضامين النظرية لتلك الأطر والأساليب المتبعة . وبعد إتمام عملية جمع المعلومات ودراستها ، أصبح بإمكان الباحث الحكم وتقييم بعض الآراء المطروحة التي يثيدها النقاد في أحيان كثيرة ، وباختصار يثير النقاد الشكوك حول الأهداف والتقاليد المتبعة في ورش الكتابة الإبداعية قد وطدت كينونتها بشكل قوي في برامج الجامعات واستطاعت تفنيد الكثير من أنواع النقد السلبي الموجه ضدها والذي رافق تلك الورش منذ قيامها في الجامعات الأمريكية ، ورغم ذلك تظل هناك فجوة قائمة يجد فيها النقاد متسعاً للإدلاء بآراء مضادة لا تخلو من الصحة . وتتركز تلك الآراء حول غياب النظرية الواضحة لتدريس مادة الكتابة الإبداعية ، وكما بدا واضحاً أن تلك النظرية لا تزال في طور التكوين . لذا كررت هذه الدراسة الدعوة إلى المختصين لردم هذه الهوة وذلك بالعمل بشكل جماعي لتوطيد النظرية الوضحة لتدريس هذه المادة الأساسية في الجامعة......

تطبيقات في محاسبة الموارد البشرية نموذج رياضي مقترح


الصفحات: 45 - 78


شهدت العقود الثلاث الأخيرة من القرن العشرين اهتماما ملحوظا بمحاسبة الموارد البشرية ، وقدمت الدراسات والبحوث نماذج عديدة وطرق هادفة لتسهيل قياس وتقييم الموارد البشرية العاملة في مختلف منظمات الأعمال . ورغم أن العديد من العوامل ساهمت في إعاقة وتأخير استخدام هذا الفرع من فروع المحاسبة في غالبية الشركات وفي الكثير من البلدان . إلا أن تعدد هذه النماذج والتعقيد المصاحب لتطبيقاتها واللاموضوعية المرافقة لبعض قياساتها قد أسهمت أيضاً وإلى حد غير قليل في هذا الخلل. ونظرا لصعوبة الحصول على المعلومات لتطبيق النماذج المتوفرة ولتطوير النموذج المقترح من الشركات الأردنية فقد سعى البحث لتطبيق هذه النماذج في ثلاث شركات أجنبية مختارة بهدف بيان الصعوبات والمعوقات المرافقة لكل من النماذج المتوفرة بهدف تطوير النموذج المقترح ولجعله صالحاً للتطبيق ضمن البيئة المحلية ولذلك فقد اهتم البحث الحالي باستعراض غالبية النماذج والطرق التي وضعتها الدراسات و البحوث السابقة لقياس وتقييم الموارد البشرية موضحاً السلبيات والإيجابيات المرافقة لتطبيق كل منهما ومتطلبات التطبيق وذلك في المرحلة الأولى . أما في المرحلة الثانية فقد سعى البحث لتطبيق هذه النماذج والطرق في الشركات المختارة بهدف تقييم الموارد البشرية العاملة في كل منها ووفقاً للتصنيف الإداري والفئات العمرية الموضوعة من قبل الإدارة في كل منها محللا النتائج التي تم التوصل إليها والمضامين التي تحملها للشركة المعنية. وقد تناولت المرحلة الثالثة من البحث عملية تطوير نموذج لقياس وتقييم الموارد البشرية بالشكل الذي يتلافى السلبيات التي عانت منها النماذج السابقة وبالشكل الذي يركز على العناصر الأهم في عملية القياس والتقييم للموارد البشرية بدلا من التركيز على عناصر متعددة يخلو بعضها من التأثير في عملية التقييم ، أو يصعب توفير متطلباتها ضمن الشركات والمؤسسات الأردنية . كما تم توضيح عناصر القياس الأساسية التي يستند إليها النموذج المقترح وطبيعة المعلومات التي تحتاجها المنشآت المحلية لاستخدامه . والجوانب التي تميزه عن النماذج السابقة ومنافع تطبيقه ......

مفهرسة في

معتمدة في