< مجلة البلقاء | المجلد 6 العدد 1 1999
نشرت من قبل:
عمادة البحث العلمي
جامعة عمان الأهلية, عمان, الاردن

ISSN (Print Version): 1684-0615

ISSN (Online Version): 2616-2814



المجلد 6, العدد رقم 1, 1999


قراءة نصية في عبارة سيبويه أنماط من الغموض ومسبباته، وتصويب للمتن وإشكالاته


الصفحات: 13 - 59


يعد كتاب سيبويه أهم كتاب في تاريخ النظرية النحوية العربية ، ولا يستغني باحث في علوم العربية عن العودة إليه، كما لم يستغن القدماء عن مدراسته والاستناد إليه. ونظراً لكثرة العلماء الذين تناقلوه، فقد متنه لشيء من التغيير منذ القدم، ومما لا شك فيه أن المحقق عبد السلام هارون قد بذل جهداً فذاً في تحقيقه وضبطه ، ولكنني وجدت أن ثم غير قليل من التحريف أو التبديل أو الزيادة المقحمة ، أو النقص الذي تسبب عن عزل بعض النصوص في الحاشية . والاضطراب الذي ينشأ عن ذلك يؤدي في مواطن كثيرة إلى نسف الأحكام وقلب مضامينها، ومنه ما يقود إلى تصويب الخطأ أو تخطئة الصواب ، وهذا يؤثر في بعض التوجيهات النحوية والصرفية والمعجمية، ولذلك تأتي هذه الدراسة لتبين مواطن الاضطراب مصوبة ، ولتفسير القضايا التي تقتضي توجيهاً وتبياناً ، وذلك بعد أن تعالج جملة من مواطن الغموض التي التبست على كبار الباحثين، فلم يتبينوا وجه الصواب فيها ......

أحمد ضيف ومنهج الدراسة النقدية المقارنة


الصفحات: 61 - 84


يهدف هذا البحث لتحليل دراسة أحمد ضيف مقدمة إلى بلاغة العرب الصادر سنة 1920 م ، وذلك من أجل تبيان دورها في نشأة الدراسات المقارنة في العالم العربي الحديث. وفي أثناء ذلك التحليل يبين البحث مدى إفادة ضيف من مناهج النقاد الفرنسيين من أمثال هيبوليت تين ، وسانت بيف، وفرديناند برونتير، وجول لميتر ، ومدام دي ستايل ، وارنست رينان، ومحاولته بلورة معالم منهج جديد من أجل قراءة الخطاب الأدبي العربي . وتبين الدراسة أن ضيف يشكل حلقة منهجية مهمة في التمهيد لنشوء الأدب المقارن مفيداً من التجارب النقدية لمن سبقه من النقاد العرب ......

الأطعمة في العصر العباسي من القرن الثاني حتى نهاية القرن الرابع الهجري


الصفحات: 85 - 148


بحث الأطعمة في الأدب العباسي من القرن الثاني وحتى القرن الرابع الهجري يتمحور في أساسه حول بعض ما قيل في صنوف الطعام أو الشراب وصفاً وتقريضاً. ويمكن أن يقال –هنا-حول موضوع الطعام والشراب (من شعر أو نثر) يعكس أنماط السلوك العام وحياة الناس في تلك الفترة كما يكشف- أيضاً- عما كان لهم من تقاليد في طعامهم وشرابهم .وما من شك في أن الحالة الاجتماعية لكثير من الشعراء الذين تناولوا الطعام في شعرهم ذكراً عارضاً او وصفاً دقيقا، كانت وراء اهتمامهم الشديد بالطعام ، إما لافتقارهم إليه – إذ كانوا فقراء – أو لاقتدارهم عليه – إذا كانوا أغنياء ولقد تطرق البحث لهاتين الفئتين من الشعراء ، من خلال نماذج لا بأس بها من حيث العدد، كما قامت الباحثة بتحليل عدد لا بأس يه ، أيضاً-من هذه النماذج، لاعتقادها أن التحليل- في كثير من الأحيان- هو وسيلة ناجعة لسبر أغوار نفسيات أولئك الشعراء، وأداة نافعة لكشف جوانب ربما كانت خافية على القارئ في النص ، وفي صاحب النص على حد سواء ......

القائد العسكري البريطاني مونتجمري والثورة الكبرى في فلسطين 1938-1939 دراسة وثائقية


الصفحات: 149 - 182


يهدف هذا المقال إلى إلقاء الضوء على دور القائد البريطاني الشهير برنارد لو مونتجمري L.Montgomery Bernard وآراءه في قمع الثورة الكبرى في فلسطين (1936-1939) عندما كان قائداً للفرقة الثامنة التي تولت سحق الثورة في شمال فلسطين خلال الفترة من أكتوبر 38-يونيو1939. وسيتم ذلك من خلال دراسة عدد من الرسائل والتقارير التي كتبها مونتجمري بنفسه في تلك الفترة ، والمحفوظة لدى دار الوثائق البريطانية ضمن ملفات وزارة الحرب وفي هذه الرسائل التي رفعت أحياناً إلى نائب رئيس أركان الجيش البريطاني وأحياناً إلى رئيس الأركان نفسه يتحدث مونتغمري بصراحة غير معهودة في الرسائل الرسمية بما يكشف عن عقلية مونتجمري وفهمه للأحداث. ويمكن توزيع القضايا التي طرحها مونتجمري على ثلاثة محاور أساسية ، الأول : فهمه وتقويمه للثورة، الثاني : رؤيته لأداء الجيش في فلسطين ، والثالث : نقده لأداء الشرطة. وسنحاول في هذه المقال مناقشة ما طرحه مونتجمري ونقده، ساعين للاستفادة قدر الإمكان من المادة الوثائقية المتوفرة حول الموضوع......

الوسائل الإشرافية الشائعة لدى مديري المدارس في الأردن


الصفحات: 183 - 220


هدفت هذه الدراسة إلى معرفة الوسائل الإشرافية الشائعة لدى مديري المدراس في الأردن خلال العام الدراسي 95/1996، وبيان هل يختلف مدى تكرار ( أو نسبة استخدام) هذه الوسائل الإشرافية تبعاً لاختلاف متغيرات الجنس والمؤهل العلمي والمؤهل المسلكي والخبرة الإدارية ومستوى المدرسة والتفاعل بين هذه المتغيرات. تكونت عينة الدراسة من (200) مديراً ومديرة ، اختيروا بالطريقة العشوائية الطبقية . وقد استخدمت لجمع المعلومات استبانة خاصة تكونت من (12) سؤالاً . حللت بيانات الدراسة باستخدام المتوسطات الحسابية والنسب المئوية وتحليل التباين المتعدد . أظهرت نتائج الدراسة أن مديري المدراس في الأردن يستخدمون عشرة أساليب إشرافية وهي مرتبة حسب درجة شيوعها: الزيارات الصفية، والمقابلات الفردية مع المعلمين ، وتبادل الزيارات الصفية، والتعاون مع المشرفين التربويين، والدروس التوضيحية ، والقراءات الموجهة، والبحوث الإجرائية، والنشرات الإشرافية، والمحاضرات التربوية، والندوات التربوية . كما أظهرت النتائج أن المديرين لم يستخدموا أسلوبين إشرافيين وهما : المشاغل ( الورش) التربوية والتعليم المصغر . كما ودلت النتائج على وجود فروق ذات دلالة إحصائية على مدى تكرار ( أو نسبة استخدام) الوسائل الإشرافية التي يستخدمها المديرون تعزى إلى متغيرات الجنس والمؤهل العلمي والمؤهل المسلكي ومستوى المدرسة والتفاعل بين المتغيرات . في حين لم يكن لمتغير الخبرة أي أثر......

أثر الحصار الاقتصادي على العراق في الإداء الاقتصادي لبساتين نخيل محافظة البصرة


الصفحات: 221 - 298


أدى الحصار الاقتصادي المفروض على العراق منذ ثماني سنوات إلى حدوث آثار مدمرة على مستوى معيشة السكان وخاصة ذوي الدخول المحدودة ، مما أدى إلى ابتعاد معظم سكان محافظة البصرة عن الأنشطة الاقتصادية التقليدية التي تعتمد على الدخول الثابتة واللجوء إلى الأنشطة الاقتصادية ، وخاصة التجارة والمهن الحرة والزراعة ، وذلك لمحاولة التكيف مع ظاهرة استمرار التضخم النقدي . وبالرغم من الأضرار الكبيرة التي تعرضت لها بساتين النخيل بسبب سنوات الحرب الطويلة ، فقد أصبحت من أهم الأنشطة الاقتصادية ومصدراً مهماً للدخل بالنسبة للغالبية العظمى من سكان البصرة . إلا أن هذا النشاط الاقتصادي لا يخلو من بعض التحديات الخطيرة وفي مقدمتها انخفاض مناسيب المياه وزيادة نسبة الملوحة في المياه والتربة ، والتي انعكست على انخفاض إنتاجية النخيل.....

صراع القناعات الفكرية هيرمان ميلفل ومعاصريه


الصفحات: 11 - 29


في منتصف القرن التاسع عشر، عاشت أمريكا فترة لعلها كانت من أخصب الفترات وأكثرها توتراً على المستوى الفكري في تاريخها فقد ساد هذه الفترة صراع حاد بين تيارين رئيسيين : الأول متسام ( تفاؤلي، تقدمي، ميال إلى المثالية وتحبيذ الأسطورة) . أما التيار الأول فقد تبلور في أعمال وفكر عدد من أبرز أدباء العصر من أمثال إمرسون و تيمان و ثورو . وأما الثاني فقد تجلى في كتابات وفكر كتاب الطليعة ومن أبرزهم هرمان ميلفل و هورثون . والجدير بالذكر في هذا المقال هو أن هذا الصراع بلغ اوجهه مع نشوب الحرب الأهلية بين شمال أمريكا وجنوبها (1865-1861) وهذا ما ستسعى هذه المقالة لاستجلائه واستشفافه . ولعل أبرز الأحداث في تاريخ أمريكا قاطبة حدث سلط الضوء على التفاعلات الفكرية القائمة آنذاك في الحياة الفكرية الأمريكية ، وخاصة على الصراع الدائر بينهما بما أثاره من نزاعات فكرية متناقضة كأشد ما يكون التناقض، ألا وهو موت الأمريكي جون براون الذي اكتنفه الغموض والجدل والخلافات ، بيد أن براون وهو متطرف من الشمال الأمريكي حاول أن يسطو على ترسانة أسلحة تابعة لقوات جنوبية ، لم يكد يفعل ما فعله حتى أطلق بذلك الشرارة التي أشعلت فتيل الحرب الأهلية وهي التي دارت رحاها أربع سنوات متواصلة ، بل إن براون بموته ضحية هذا الحدث ارتقى إلى مصاف الشخصيات الأسطورية ، وأضحى أشهرها على الاطلاق في الميثولوجيا الشعبية الامريكية . ومن هنا فإن هذه المقالة ترمي أساساً على تحقيق الأغراض التالية: 1- إبراز الملامح التي تميز الفكر الأمريكي في منتصف القرن التاسع عشر وتمثل خصوصيته التي امتدت جذورها في التاريخ الأمريكي حتى إنها لم تحقق فقط البروز والتأثير على الساحة الفكرية آنذاك بل إنها حققت أيضاً الاستمرارية إلى يومنا هذا . 2- تقديم ومضة عن طبيعة الحرب الأهلية الأمريكي قصد استكشاف دور هذا الحدث الذي أدى إلى نشأة الولايات المتحدة الامريكية كما نعرفها اليوم في تبلور التيارات الفكرية التي هي قيد البحث وتأزم الصراع بينهما. 3- التعريف بالروائي الأمريكي العالمي هرمان ميلفل لا بصفته روائياً لامعاً بل بصفته شاعراً. ويمثل هذه الهدف المحور الأساسي لخط البحث المعتمد في هذه المقالة التي تركز على نقطة التحول في كتابات ميلفل أي بعد انتهاء الحرب الأهلية الامريكية عام 1865، إذ تحول هذا الكاتب عن تأليف الرواية إلى كتابة الشعر فأصدر مجموعة شعرية عن أبرز أحداث الحرب أطلق عليها عنوان قصائد عن الحرب ,أهم ملامحها (Battle Piences and Aspects of the war) ومن هنا جاء اهتمام هذه المقالة بهذا المحور واختيارها لقصيدة من المجموعة المذكورة آنفاً لتناولها بالبحث والدرس لما تنفرد به من خصوصية في المفاهيم والأسلوب ......

مفهرسة في

معتمدة في